انت لست مسجلا معنا الرجاء قم بالتسجيل معنا لتلقى الافاده والاستفاده معنا



 
البوابةالرئيسيةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاخطل الاموي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HERO
عضو مشهور
عضو مشهور
avatar

من اي دولة انت : ...
------
عدد المساهمات : 680
تاريخ التسجيل : 13/06/2010

مُساهمةموضوع: الاخطل الاموي   الجمعة أغسطس 13, 2010 1:09 pm

وَالـناسُ هَمُّهُمُ الحَياةُ وَما أَرى طـولَ الـحَياةِ يَزيدُ غَيرَ خَبالِ



وَإِذا اِفتَقَرتَ إِلى الذَخائِرِ لَم تَجِد ذُخـراً يَكونُ كَصالِحِ الأَعمالِ




وَلَئِن نَجَوتُ مِنَ الحَوادِثِ سالِماً وَالـنَفسُ مُـشرِفَةٌ عَلى الآجالِ



لَأُغَـلغِلَنَّ إِلـى كَـريمٍ مِـدحَةً وَلَأُثـنِـيَنَّ بِـنـائِلٍ وَفَـعالِ



إِنَّ اِبـنَ رِبـعِيٍّ كَـفاني سَيبُهُ ضِـغنَ الـعَدُوِّ وَنَـبوَةَ البُخّالِ



أَغـلَيتَ حـينَ تَواكَلَتني وائِلٌ إِنَّ الـمَكارِمَ عِـندَ ذاكَ غَوالي



وَلَـقَد شَفَيتَ غَليلَتي مِن مَعشَرٍ نَـزَلـوا بِـعَقوَةِ حَـيَّةٍ قَـتّالِ




بَـعُدَت قُـعورُ دِلائِهِم فَرَأَيتُهُم عِـندَ الـحَمالَةِ مُغلَقي الأَقفالِ




وَلَـقَد مَـنَنتَ عَلى رَبيعَةَ كُلِّها وَكَـفَيتَ كُـلَّ مُواكِلٍ خَذّالِ




كَـزمِ اليَدَينِ عَنِ العَطِيَّةِ مُمسِكٍ لَـيسَت تَـبِضُّ صَـفاتُهُ بِبِلالِ




مِـثلِ اِبـنِ بَزعَةَ أَو كَآخَرَ مِثلِهِ أَولـى لَـكَ اِبنَ مُسيمَةِ الأَجمالِ




إِنَّ الـلَئيمَ إِذا سَـأَلتَ بَـهَرتَهُ وَتَـرى الـكَريمَ يراحُ كَالمُختالِ




وَإِذا عَـدَلتَ بِهِ رِجالاً لَم تَجِد فَـيضَ الفُراتِ كَراشِحِ الأَوشالِ




وَإِذا تَـبَوَّعَ لِـلحَمالَةِ لَم يَكُن عَـنـها بِـمُنبَهِرٍ وَلا سَـعّالِ




وَإِذا أَتـى بـابَ الأَميرِ لِحاجَةٍ سَـمَتِ الـعُيونُ إِلى أَغَرَّ طُوالِ



ضَـخمٍ سُـرادِقُهُ يُعارِضُ سَيبُهُ نَـفَحاتِ كُلِّ صَبا وَكُلِّ شَمالِ




وَإِذا الـمِؤونَ تُؤوكِلَت أَعناقُها فَـاِحمِل هُـناكَ عَلى فَتىً حَمّالِ



لَـيسَت عَـطِيَّتُهُ إِذا مـا جِئتَهُ نَـزراً وَلَـيسَ سِجالُهُ كَسِجالِ




فَـهُوَ الـجَوادُ لِمَن تَعَرَّضَ سَيبَهُ وَاِبـنُ الـجَوادِ وَحامِلُ الأَثقالِ



وَمُـسَوِّمٍ خِـرَقُ الحُتوفِ تَقودُهُ لِـلطَعنِ يَـومَ كَـريهَةٍ وَقِتالِ




أَقـصَدتَ قائِدَها بِعامِلِ صَعدَةٍ وَنَـزَلتَ عِـندَ تَواكُلِ الأَبطالِ




وَالـخَيلُ عـابِسَةٌ كَأَنَّ فُروجَها وَنُـحورَها يَـنضَحنَ بِالجِريالِ




وَالـقَومُ تَـختَلِفُ الأَسِنَّةُ بَينَهُم يَـكبونَ بَـينَ سَـوافِلٍ وَعَوالِ



وَلَـقَد تَـرُدُّ الخَيلَ عَن أَهوائِها وَتَـلُفُّ حَـدَّ رِجـالِها بِرِجالِ




وَمُـوَقَّعٍ أَثَـرُ الـسِفارِ بِخَطمِهِ مِـن سـودِ عَقَّةَ أَو بَني الجَوّالِ




يَـمري الـجَلاجِلَ مَنكِباهُ كَأَنَّهُ قُـرقورُ أَعـجَمَ مِن تِجارِ أُوالِ




بَـكَرَت عَـلَيَّ بِهِ التِجارُ وَفَوقَهُ أَحـمالُ طَـيِّبَةِ الـرِياحِ حَلالِ




فَـوَضَعتُ غَـيرَ غَـبيطِهِ أَثقالَهُ بِـسِباءِ لا حَـصِرٍ وَلا وَغّـالِ




وَلَـقَد شَرِبتُ الخَمرَ في حانوتِها وَشَـرِبتُها بِـأَريضَةٍ مِـحلالِ




وَلَـقَد رَهَنتُ يَدي المَنِيَّةَ مُعلِماً وَحَـمَلتُ عِـندَ تَواكُلِ الحُمّالِ



فَـلَأَجعَلَنَّ بَـني كُـلَيبٍ شُهرَةً بِـعَوارِمٍ ذَهَـبَت مَـعَ القُفّالِ



كُـلَّ الـمَكارِمِ قَد بَلَغتُ وَأَنتُمُ زَمَـعَ الكِلابِ مُعانِقو الأَطفالِ




وَكَـأَنَّما نَـسِيَت كُلَيبٌ عَيرَها بَـينَ الصَريحِ وَبَينَ ذي العُقّالِ




يَمشونَ حَولَ مُخَدَّمٍ قَد سَحَّجَت مَـتَنَيهِ عَـدلُ حَـناتِمٍ وَسِخالِ




وَإِذا أَتَـيتَ بَني كُلَيبٍ لَم تَجِد عَـدَداً يُـهابُ وَلا كَبيرَ نَوالِ



الـعـادِلينَ بِـدارِمٍ يَـربوعَهُم جَـدعاً جَـريرُ لِأَلأَمِ الأَعـدالِ




وَإِذ وَرَدتَ جَريرُ فَاِحبِس صاغِراً إِنَّ الـبُكورَ لِـحاجِبٍ وَعِقالِ










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاخطل الاموي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الكتابية :: الشعر العربي الاصيل-
انتقل الى: